مجموعة أصحاب عملوا روشة / ورشة
لم نبدأ من الصفر، بدأنا من المحبة والإمكانيات الفردية لكل فرد من الطاقم، من النجاح والفشل في تجاربنا المهنية والشخصية، في الحقل الثقافي والعمل الفني.

الاحتياج لوجود حاضنة توصل أحلامنا بصناعة كتب الأطفال والعمل على ترسيخ المفاهيم الفنية الإبداعية وتوصيلها للأفراد وين مكانوا دفعنا للتطوع بوقتنا وإمكانياتنا وخبراتنا لنعمل ورشة، لا تتوقف عن العمل لا تهدأ ولا تستكين للشعور بالتفوق والوصول للحالة النهائية. كنا مبادرة وبعد فترة سجلنا جمعية ويمكن نرجع نطير.
كتابة ورسم وتصميم ودراما وصحافة
النص أساسُ عملنا، لكنَّ النصَّ يحتاج إلى سياق، النصُّ يحتاج إلى رؤية فنية قادرة على إخراجه إلى مساحات فنية أخرى، التصميم يجمع النص والرسم، والدراما تُعطيها أصواتاً، والصحافةُ تجعلها تصل.

وهل يظلُّ الكِتابُ على الرف؟ القصصُ يجب أن تُقرأ، لذلك نقرأ القصصَ للأطفال.

القصصُ يجب أن يفكَّرَ فيها، لذلك نقدم تدريباتٍ على الكتابة الإبداعية والتفكير الإبداعي وغيرِها.
أطفال، أمهات، معلمات، آباء، رجال، بياعين، مؤسسات.
نحن نعملُ مع كل مَن هو مهتمٌ بالكتابة، أطفالاً ومعلماتٍ وأهاليَ ومؤسسات، وإن كان تركيزُنا في الإنتاج على الأطفال، لأن العمل مع الطفل يعني العمل مع العائلة والمدرسة والمجتمع. للأطفال نقدم مواردَ وقصصاً تشجع على القراءة والكتابة والإبداع والتفكير دون وضع حدود وضوابطَ داخل القالَب الفني، الذي يسمح بكل ذلك دون حساسيات.

نقدم دوراتٍ ومجاورات متخصصةً في الأدب والفنون للمهتمين من كُتاب وكاتبات في مراحل مبتدئة، ونفتح مساحاتٍ حُرةً للمتمرسين منهم لإنتاج أعمالهم ضمن رؤيتنا الفنية والإدارية، كما نقدم خدماتٍ استشاريةً في صناعة المحتوى للجمهور، للمؤسسات والمهتمين.
مبادئنا
ننؤمن أن هناك كِتاباً موجوداً في المكتبة لكل شخص منا، وعليه أن يجدَه، وحين يجدُه سيشعرُ بأنه ليس وحيداً، وربما هو وحيد لكنه وحيدٌ بشكل أجمل.

نؤمن بأهمية الحرية في إنتاج الفنون والحكي والعلاقات، نؤمن أن الفنان مختلفٌ ولديه رؤى فنيةٌ قد لا تتلاءم مع ما يراه الآخرون ويتفقون عليه، ومن هنا يأتي الإبداع، ونؤمن أن الفن للجميع ولا يمكن احتكارُه لفئة بعينها، لا يهم عملُك ومستواك العلمي، من حقك أن تتعرض للفنون الجيدة وتقرأ كُتباً تحترم عقلك، وتتعرضَ لفنون تُنمّي ذائقتَك الجمالية والمعرفية.
Previous
Next

برامجنا

إصداراتنا

مشاريع تحدث الآن

لغات ملونة

صناعة المحتوى المؤسساتي" وهو عبارة عن مساق طويل ينفذه فريق جمعية فلسطين للكتابة (الورشة) بالشراكة مع مؤسسة دروسوس، يستهدف شركاء المؤسسة ممن حصلوا على دعم لتنفيذ مشاريع ومبادرات في حقول الفن والتعليم والمسرح والتمكين الاقتصادي ودور المرأة، بحيث يمر الشركاء في هذا المساق في أربعة مسارات رئيسية.

برنامج الكتابة

نؤمن أن الكتابة طريقة للتفكير، لهذا ننفذ في الجمعية مجموعة من المشاريع والأنشطة التي تهدف إلى تطوير الكتابة الأدبية التي تنشر المعرفة والجمال.

تدريبات على الكتابة إبداعية للمبتدئين

تطوير الخطاب المعرفي والجمالي في العمل الثقافي-مؤسسات

التعبير عن الذات رسم وكتابة قصصية- أطفال ويافعين

التفريغ النفسي عن طريق الكتابة – للفئات المعنفة والمهمشة

الأغاني والدراما- تحويل القصص إلى فضاءات مغنّاة
المنصة الإلكترونية

برنامج القراءة

يعمل هذا البرنامج على إنشاء أنوية لأندية قرائية في المجتمع، تهدف إلى تشجيع عادة القراءة وتطوير المهارات النقدية وحب الكتب، وهنا ننفذ مجموعة من المشاريع والأنشطة منها:

القراءة بصوت عال –تدريب للأمهات

ساعة مع القصص- قراءات قصصية للأطفال في المراكز الثقافية والمدارس، أطفال صغار

تأسيس مكتبات صغيرة– في البيوت والمدارس

تكوين أندية قرائية في المدارس- يافعين، يافعات

ورش القراءة النقدية في المدارس –يافعين، يافعات

برنامج الإنتاج و الموارد

تعمل الجمعية على نشر أربع أعمال سنويا، ترتبط ارتباطا مباشرا بمبادئها العامة في تشجيع القراءة والكتابة، منها:

نشر قصص أطفال وموارد فلسفية فنية (يافعين ويافعات)

كراسات فنية

أنشطة متخصصة بالكتابة الإبداعية المختلفة (رواية، شعر، مسرح)

قصص أطفال

برنامج مساحات صديقة

يهدف البرنامج إلى دعم ومساندة الفنانين والكتاب والمبادرات الصغيرة لتنفيذ نشاطاتها في بيئة صديقة:

تطوير شبكة دعم من الفنانين المحليين والدوليين بهدف تحقيق أعلى نسبة من الوصول للأعمال الفلسطينية.

دعم الكتاب والفنانين الشباب عن طريق تقديم خدمات لوجستية واتصال لشاريعهم.

بناء شراكات ثقافية مع المجتمع

برنامج مساحات صديقة

ربط التعلم بالتفكير والنقد هو الهدف الأكبر الذي نسعى من أجله في سبيل ذلك ننفذ النشاطات التالية:

إنتاجات تربوية نقدية


ألعاب نقدية


تصميم برامج تشاركية-تحررية


الفن كأداة للتعلم